• حالات “شبهة التصفية” على خلفية سياسية في مصر، خلال عام 2015 (يناير حتى أكتوبر 2015).

  • صدر بتاريخ 13 أكتوبر 2015.

شهد عام 2015، في الفترة من 1 يناير حتى 11 أكتوبر، 21 واقعة “شبهة تصفية”، في تقرير أصدره “دفتر أحوال” بعنوان “حالات شبهة التصفية على خلفية سياسية في مصر” في الثالث عشر من أكتوبر من نفس العام، وتم تسجيل وأرشفة تلك الحالات خارج شبه جزيرة سيناء، قامت بها قوات الأمن ضد 45 مواطناً، موزعين على 8 محافظات مختلفة وهي؛ القاهرة، الجيزة، الفيوم، الإسكندرية، بني سويف، الشرقية، البحيرة، ودمياط.

سجلت القاهرة أعلى معدل بين المحافظات بشبهة تصفية 17 مواطن، 9 في الجيزة، 7 في الفيوم، 6 في الإسكندرية، 2 في الشرقية، 2 في البحيرة، 1 في بني سويف، و1 في دمياط.  وقد سجل شهر سبتمبر أعلى معدل بعدد 17 حالة شبهة تصفية. ومن حيث مكان الواقعة، فكانت هناك شبهة تصفية لـ27 مواطناً داخل شقق سكنية، 5 آخرين داخل أراضٍ زراعية، 5 حالات داخل مناطق صحراوية، حالة واحدة بالطريق العام، و7 حالات أخرى يوجد لهم روايتان مختلفتان لمكان الحدوث. أما بالنسبة لطريق الوفاة، فقد لقى 39 مواطناً مصرعهم بسبب أعيرة نارية، وحالة واحدة نتيجة السقوط من مكان مرتفع، و5 حالات أخرى يوجد لهما روايتان مختلفتان لطريقة الوفاة، ووفقا لوزير الداخلية الذي تمت بعهده الواقعة، فقد تم تسجيل واقعتان بعدد 3 قتلى في عهد الوزير محمد إبراهيم، و 19 واقعة بعدد 42 قتيل في عهد الوزيرمجدي عبد الغفار.

يضم التقرير قاعدة بيانات مفتوحة شاملة ومُنقحة بكل حالات شبهة التصفية تفصيلياً، من حيث الأبعاد الجغرافية والزمنية لكل واقعة، وذلك وفقا لمصادر المعلومات المتوفرة في الفترة الزمنية الواردة في التقرير.

ينقسم التقرير إلى 3 أقسام؛ يشتمل على أرشيف معلوماتي، تحليل إحصائي ورسوم بيانية، ويمكن إيجاد روابط كل جزء مع التقرير الشامل أدناه، مع توفر نسخ PDF عن كل أجزاء التقرير في المرفقات.

أرشيف معلوماتيويضم قاعدة بيانات كاملة للتقرير في صيغة إكسل يمكن الإطلاع عليها عبر الموقع.

تحليل إحصائيويحتوى على بيانات التقرير في شكل جداول إحصائية تم تقسيمها وفقا لمحافظة الواقعة، نوع مكان الواقعة، شهر الواقعة، وزير الداخلية الذي تمت بعهده الواقعة، وطريقة الوفاة.  

رسوم بيانيةوهي عبارة عن عرض بصري على هيئة انفوجراف تم تقسيمها وفقا لمحافظة الواقعة، نوع مكان الواقعة، شهر الواقعة من حيث عدد القتلى، شهر الواقعة من حيث عدد الوقائع، وزير الداخلية الئي تمت بعهده الواقعة، ووفقا لطريقة الوفاة.